لبنان يُكَرِم شهداءه فهل لشهداء العراق من بواكي ؟!؟!؟!؟

عامر الجبوري

في أحتفال مهيب نظمته وزارة الدفاع اللبنانيه و برعايه مباشره من رئيس الجمهوريه ميشيل عون و حضور رئيسا مجلسي النواب و الوزراء و حشد من النواب و الوزراء و كبار مسؤلي الدوله و عوائل الشهداء جرى اليوم تكريم عشره من شهداء الجيش اللبناني كانت داعش قد أسرتهم في خريف 2014 ثم تم أعدامهم بعد بضعة أشهر بأوامر مباشره من الرقه ” عاصمة ” داعش.

لقد تم تكريم الشهداء بأرفع الأوسمه من قبل رئيس الجمهوريه و في كلمه له في حفل تكريم الشهداء تعهد الرئيس عون بأن دمائهم لن تذهب سداً و أمر بتشكيل لجنة تحقيق قضائيه لتقصي من كان وراء تقاعس الجيش عن أنقاذهم في بداية أسرهم حيث كان ذلك ممكناً و لكن تدخلات خارجيه و ملابسات و مصالح شخصيه و فئويه حالت دون توفر الغطاء السياسي للجيش لتحريرهم من أسرهم. و قد تعهد الرئيس عون لعوائل الشهداء إن لا سبب و لا شخص و لا ظرف سيقف حائلاً دون الوصول إلى الحقيقه كامله و محاسبة المقصرين مهما كان موقعهم و علة مناصبهم.

لن أتحدث عن شهداء العراق منذ 2003 و الذين يربو عددهم على المليون شهيد أو زاد و لكني سأخص شهداء إرهاب داعش منذ العاشر من حزيران 2014 و الذين يربو على 200 ألف شهيد من خيرة شبابنا و أنبلهم، من لهم ليطالب بمحاسبة من كان السبب في أستشهادهم. هل منا من يجرؤ على المطالبه بمحاسبة القائد العار السابق نوري المالكي الذي كان فساده الفاجر و غباءه و سياساته الحمقاء السبب المباشر لإستشهادهم، هل منا من يجرؤ على المطالبه بمحاسبة مرجعيتنا العليا ” الرشيده ” التي كانت السبب الحقيقي لإستشهادهم حين دعمت عصابة الحراميه السفله الأراذل الأنذال الأغبياء من أبنائها البرره و عظام رقبتها للوصول إلى السلطه تحت عبائتها و بتأييدها المطلق لهم و التي صمتت صمت القبور عن فسادهم الفاجر و سكتت و السكوت من علامات الرضى.

مقالات
أضيف بواسـطة baghdad24
عدد المشـاهدات 29   تاريخ الإضافـة 09/09/2017   رقم المحتوى 265
تواصل معنا
 info@Baghdad24.news
الإثنين 2017/11/20   توقيـت بغداد
تابعنا على