مفتي أستراليا يطالب بموقف صارم ضد اضطهاد الروهينغا وتخصيص حصة لجوء لهم

وكالة انباء بغداد ٢٤

استنكر مفتي أستراليا إبراهيم أبو محمد و140 منظمة عربية وإسلامية، ما تتعرض له أقلية "الروهينغا" من اضطهاد في ميانيمار، مؤكدا أنها "مجازر الوحشية وإبادة جماعية"، فيما طالب بتخصيص حصة لجوء لهم في أستراليا. 

وقال أبو محمد في بيان مشترك، "نعبر نحن وكل الأحرار في أستراليا عن غضبنا لما يجري وما تسجله الكاميرات من حرق للمنازل وتطهير عرقي دون ردة فعل بالإدانة والاستنكار من قادة الحكومات وحكومتنا الأسترالية بشكل خاص"، داعيا الحكومة الأسترالية إلي "اتخاذ موقف صارم ضد هذه الانتهاكات المبرمجة من حكومة بورما".

وأضاف أبو محمد، أن "هذه الجريمة صدمة حضارية وأخلاقية إذ في القرن الواحد والعشرين ما زال هناك من يدفعه التعصب لممارسة الإرهاب الأعمى ومن خلال جيش منظم ضد شعب الأقلية الروهينغية الأعزل"، مؤكدا أن "ما يحدث للروهينغا من اضطهاد يصنف كجريمة حرب ضد الإنسانية".

وتابع أبو محمد، أن "الصمت المريب عن إدانة هذه الجرائم يضاعف من حجم التوتر في المنطقة كلها ويخلق بيئة مواتية للتطرف والعنف، وربما يدخل الصامتين عنها ضمن دائرة الرضى بها والشراكة فيها ولو بالسكوت عليها"، معتبرا أن "هذا عار وعلى المجتمع الدولي أن يبرأ منه". 

وطالب الحكومة الأسترالية بـ"وقف أي دعم غير إنساني لحكومة ميانيمار، وأن تتبنى أستراليا قرارا دوليا بإدانة هذه المجازر وتجريمها ووقفها فورا ومحاسبة المسؤولين عنها وضمان توفير التسهيلات لوصول أي مساعدات إنسانيه مباشرة للأقلية الروهنغية".
 
وأشار الى ضرورة "أن تخصص أستراليا حصة من برنامج الهجرة للموافقة على طلبات اللجوء للأقلية الروهنغية، ويشمل طلبات اللاجئين الحاليين المحجوزين في جزيرة مانس ونارو". 

العالم
أضيف بواسـطة baghdad24
عدد المشـاهدات 11   تاريخ الإضافـة 11/09/2017   رقم المحتوى 378
تواصل معنا
 info@Baghdad24.news
الثلاثاء 2017/11/21   توقيـت بغداد
تابعنا على