تقاريررئيسيصحة

الصحة العالمية تزود السليمانية بالادوية بعد تفشي الكوليرا  

بغداد 24 ــ العراق

السليمانية ــ انتصار جاسب

قدمت منظمة الصحة العالمية شحنة عاجلة من الأدوية والمستلزمات الطبية إلى محافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق لدعم وزارة الصحة في الإقليم لاستجابتها لتفشي الكوليرا المفاجئ في المنطقة.

وتألفت الشحنة من 4 منصات من الأدوية والمستلزمات الطبية، و الحقن الوريدي، والمضادات الحيوية، والسوائل الوريدية (محلول رينجر) لتغطية احتياجات ما يقرب من 5000 شخص لمدة 3 أشهر.

وحضر تسليم الشحنة وزير الذي أعرب عن قلقه من الزيادة المفاجئة في حالات الإسهال الحاد في السليمانية وعدد قليل من المحافظات العراقية الأخرى.

 وقال وزير الصحة في اقليم كردستان العراق الدكتور سامان حسين برزنجي: أكد الفحص المخبري 13 حالة كوليرا من بينها 10 في السليمانية. نحن نتابع الموقف عن كثب، وقد قمنا بتوسيع أنشطة المراقبة والتأهب والاستجابة، ونأمل أن نتمكن من احتواء تفشي المرض في الأسابيع المقبلة بالتعاون الوثيق مع منظمة الصحة العالمية وشركاء آخرين”.

وتعمل وزارة الصحة في إقليم كردستان العراق مع مختبر الصحة العامة المركزي، وقد طلبت الدعم لاختبار 56 عينة إضافية مأخوذة من السليمانية. واعتباراً من 20 حزيران/ يونيو 2022، أكد المختبر المركزي وجود 13 حالة كوليرا من محافظات السليمانية وكركوك والمثنى.

وقال الدكتور أحمد زويتن، ممثل منظمة الصحة العالمية ورئيس البعثة في العراق” تسبب الزيادة في حالات الكوليرا الجديدة في السليمانية والمحافظات الأخرى قلقاً لمنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة لأنها تأتي على خلفية جائحة كوفيد-19 وغيره من حالات تفشي الأوبئة التي لا تزال البلاد تكافحها. ومع ذلك، تلتزم منظمة الصحة العالمية بدعم وزارة الصحة في كل من بغداد وكردستان للاستعداد والاستجابة لهذا التفشي وتقليل التأثير على السكان، بما في ذلك الفئات الضعيفة من النساء والأطفال والمجتمعات منخفضة الدخل”.

وأضاف الدكتور زويتن: “ندعو أيضاً شركائنا في التمويل وأصحاب المصلحة وقطاع المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية وأعضاء مجموعة الصحة إلى تعزيز التعاون مع السلطات الصحية المحلية لضمان اتباع نهج استباقي ومنسق للاستجابة للكوليرا في جميع أنحاء العراق”.

يذكر أن الكوليرا هي عدوى بكتيرية تنقلها المياه ويمكن أن تنتشر بسرعة بين السكان. وينتقل المرض في المقام الأول عن طريق استهلاك الماء أو الطعام الملوث ببكتيريا الكوليرا Vibrio cholera. ويسبب المرض إسهالاً لا يمكن السيطرة عليه، وإذا ترك دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى الجفاف أو الوفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى ازالة ايقاق الاضافة لاستخدام الموقع ، الموقع محمي