رئيسيصحةمحلي

فريق  خيرات بصرية الانساني التطوعي : تطوعنا لمد يد العون للمتعففين والمحتاجين

 بغداد 24 ـــ بغداد

البصرة – أمجاد ناصر

فريق تطوعي من الشباب نذر عمره من اجل الخير واسعاد الاخرين , دفعهم  حب الوطن والانسانية  لمساعدة الفقراء والعوائل المتعففة الذين ليس لديهم معيل و فرصة عمل دائمية من اجل رفع بعض اعباء الحياة القاسية التي يمرون بها و يرسمون الابتسامة على شفاهم  رغم الألم و المأسي ,  ويقاسموهم لقمة العيش الشريف ليتساوا معهم على بساط الانسانية , ومن الانسانية اختاروا اسم فريقهم فريق  خيرات بصرية الانساني التطوعي .

وقالت رئيسة  الفريق غصون سلمان السعدون  لوكالة بغداد 24 :  تحت  شعار ( ما لله  ينمو )  ومن هذا الشعار انطلقنا نحن مجموعة من مختلف الاعمار و اطياف المجتمع البصري , ومن مختلف الاختصاصات من اطباء و ضباط الشرطة و المرور و مهندسين مدنيين و كهرباء فضلا الى ربات البيوت صاحبات المهن و بأستطاعتهن تقديم الدعم و التبرع مثل بقية اعضاء الفريق او المساهمة بعملية توزيع المساعدات ضمن الحملات التي نقوم بها بعد حصولنا على المواد بغض النظر كانت غذائية او ادوية او اجهزة منزلية .

واضافت : فريق  خيرات بصرية الانساني  التطوعي , غير تابع لاي جهة حكومية  او سياسية او حزبية او لمنظمة , وهو مسجل  بمديرية الشباب والرياضة في محافظة البصرة  وكذالك  في المحافظة , نسعى من خلال متاباعتنا اليومية من صفحات التواصل الاجتماعي و قيامنا بالجولات الميدانية في الاحياء الفقيرة خاصة , نسجل الحالات المستحقة ونقوم بمناشدة اصحاب الشأن او جمع التبرعات من المتبرعين و الميسوريين لتوفيرها لهم مثل المواد المنزلية والغذائية والملابس والادوية خاصة لاصحاب الامراض المزمنة , والتعاون مع الاطباء و المختبرات على مراجعة المرضى المتعففين مجانا و تقديم الادوية لهم ومنح مبالغ مالية لتسديد الاجارات و ترميم  البيوت للمرضى  و المتعففين .

كما اشارت : ولم يقتصر فريقنا على المساعدات فقط بل عملنا على فتح واقامة  دورات  طبية وأسعافات اولية على يد مختصين بالمهنة , و دورات الخياطة و التفصيل و الاعمال والاشغال  اليدوية  المختلفة

 لتمكين المراءة واسنادها بمهنة تستطيع من خلالها تحقيق مكسب و مردود مالي لها ولعائلتها , فضلا الى فتح الاسواق الخيرية و البازارات و قيامنا بحملات ميدانية بتنظيف و تشجير الشوارع  و المدارس و التوعية  على  الوقاية  من  الوباء  وتوزيع  الكمامات  والمعقمات  في  الشوارع  و زيارة المرضى من اصحاب الدخل المحدود الراقدين في المستشفيات او بالبيوت و مساعدتهم  ماديا وتوفير الادوية ودعمهم  معنويا , ونتمنى من الله التوفيق بعملنا التطوعي المفتوح للجميع للمساهمة بتقديم المساعدة والفرحة لكل محتاج  .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. الصدقة لايوجد بينها وبين يد الله جل وعلا شأنه حجاب فعندما تعطي الصدقة بيدك للمحتاج فهي من يدك ليد الله وهذا مالا يحصل عليه الإنسان باي عمل هذا هو مصداق العمل الإنساني الجبار وهذه السيده غصون السلمان ماهي إلا انسانة نذرت من نفسها لمساعدة الأيتام والفقراء والمتعففين من أبناء بصرة الخير فمدت لهم يد العون تلك اليد المتواضعة وبدايتها كانت تجمع ماتستطيع جمعه من خلال ماكنة خياطتها اليدوية لتتبرع به لمحتاج دواء او عائلة متعففه فطوبى لها ولعملها طوبى لها من انسانة متواضعة وبسيطة للغاية…
    نسأل الله أن يمد يده لهذا الفريق لكي يكبر ويكبر ليكون منه نجاة للفقراء والمحتاجين ومنه السداد والتوفيق….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى ازالة ايقاق الاضافة لاستخدام الموقع ، الموقع محمي